أقلام واعدة
مرحباً بك عضواً جديداً في منتدى أقلام واعدة

أقلام واعدة

إشراف المعلم: سلامة رزق الله
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 رباعيات الخيام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المعلم
المدير العام


عدد المساهمات : 1981
تاريخ التسجيل : 27/08/2007
العمر : 58

مُساهمةموضوع: رباعيات الخيام    الأحد 27 أبريل 2014, 13:06

يا عالم أسرار ضمير كل عبد ، ويا من يأخذ كل عبد في حالة عجزه ، يأرب : يا قابل عذر كل عبد وفقني بالتوبة واقبل معذرتي .

الشرح : ومن الأجدر بالإنسان أن يذوب ويحترق حبا وعشقا في ذات الله سبحانه ، فيا لحسرة الإنسان إذا لم يذق هذا الحب

علام إضاعة العمر في النوم وعدم انتهاز الفرص فسر الحياة إن تصحو وأن تشرب من خمرة الإلهي ولذة السكر المقدس ( بالعبادة والطاعة)

يا إلهي سئمت من وجودي , ومن ضيق صدري وخلو يدي ، ولما أنك تجعل بقدرك من المعدوم موجودا ؛ فأخرجني من عدمي بحرمة وجودك

لا تهتم بأمسك ولابغدك ، بل أدرك واغتنم الفرصة القصيرة من عمرك قبل فوات الأوان .
يمضي العمر وينتهي فعش في الدنيا طيب النفس صابرا متمتعا بملذاتها

يوجد حكم أفضل من حكم الله ، فكل قضاء يجري بأمره ،فعلام الشقاء والألم ما دمت تعلم أنك إلى فناء ؟ فطب نفسا بالرضا والقناعة بكل ما يلاقيك في الدنيا .

يكشف الشاعر عن تقصيره في عبادة الله ولكنه يحرص على أن ينال رحمة الله ومغفرته والذي يشفع له في هذه تحقيق هذه الأمنية أنه عاش حياته مؤمنا بالله وموحدا ولا يشرك معه أحدا .

يبين الشاعر أثر هذا الصوت الذي سمعه فقد جعله في حالة من الوجد والهيام والارتباط بالذات الإلهية وصار نادما على ما ضاع من عمره دون أن يذق طعم هذا الحب والعشق النابع من العبادة الصادقة لله .


يناجي الشاعر ربه في تضرع وخشوع قائلا له أنت وحدك الذي تعلم كل ما يخفى في الوجود ، وأنت وحدك الذي يزيل الفقر عن المحتاجين المعوزين ، وأنت وحدك الذي يقبل أعذار التائبين العائدين إلى حماك طالبين رحمتك ، فاقبل التوبة بقدرتك ورحمتك ..
يخاطب الشاعر الإنسان ناصحا إياه بأن لا يفكر كثيرا في حياته الماضية بما فيها من ذنوب وآثام وكذلك لا يفكر في المستقبل قبل أن يأتي فكلا الأمرين من شأنه أن يدفعنا للألم ، ولكن علينا أن نفوز بالحاضر الذي نعيش فيه ونستمتع به في رحاب الله ولا نؤجل ذلك لأن العمر غير مضمون والموت قريب جدا منا .

يستمر الشاعر في تقديم النصيحة مبينا أن أيام العمر تمر بنا وتتفرق بلا فائدة كالأوراق اليابسة للأشجار التي لم تعد تفيد الشجرة ،ويدعو بأن ينعم الإنسان بكل ما يعود عليه بالبهجة والسرور وراحة النفس قبل أن يفاجئه قضاء الله بالموت الحتمي .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://dar-alkalima.forumotion.com
المعلم
المدير العام


عدد المساهمات : 1981
تاريخ التسجيل : 27/08/2007
العمر : 58

مُساهمةموضوع: رد: رباعيات الخيام    الأحد 27 أبريل 2014, 13:07


رباعيات الخيام
الأساليب اللغوية:
النداء: - يا عالم الأسرار.
- يا كاشف الضُّرِّ عن البائسين.
- يا قابل الأعذار.
- يا رب.
الشرط: - إن لم أكن أخلصت في طاعتك فإنني أطمع في رحمتك.
- من يحسَب المال أحبَّ المنى ........ يفارق الدنيا...
- المال لا يدفعه إنْ نزل.
الأمر: - فاقبَلْ توبة التائبين.( دعاء).
- فانعَمْ من الدنيا بلذَّاتها.
- فامشِ الهوينى.
- اطرب وخلَِّ الهموم.
- اغنم من الحاضر لذَّاته.
النهي: لا تشغل البال بماضي الزمان.
التوكيد: - فإنني أطمع في رحمتك.
- قد عشت لا أشرك في وحدتك.
- قد أضناه عشق الجمال.
- قد ضاق بما لا يقال.
- إن هذا الثرى من أعيُنٍ ساحرةِ الاحورار.
النفي: - الدرع لا تمنع سهم الأجل.
- المال لا يدفعه إن نزل ( شرط ونفي).
- لا شيء يبقى غير طِيب العمل.
- لم يختبر في كدَّه أحوال هذي الدُّنا.
- والصدر قد ضاق بما لا يقال.
- لا يأتي العيش قبل الأوان.
- فليس في طبع الليالي الأمان.
القصر: - وإنما يشفع لي أنني قد عشتُ لا أشرك في وحدتك. ( قصر بإنما).
- لا شيء يبقى غير طيب العمل. ( نفي واستثناء).
التعجب: - ما أضيع اليوم الذي مرَّ بي.
الاستفهام: - هل يرضيك هذا الظما ؟

دلالات الألفاظ والعبارات:
- من قبل أن تسفيك كف القدر: أي من قبل أن تموت.
- تناثرت أيام العمر: دليل على أنه لم يتمتع في الأيام الماضية من عمره.
- الدرع لا تمنع سهم الأجل: دليل على أن الحذر لا يمنع القدر.
- والصدر قد ضاق بما لا يقال: دليل على شدة ما يخفي من معاناة.
- ويذرع الأرض يريد الغنى: دليل على شدة حرصه على جمع المال.
- وجال في الأزهار دمع الغيوم: دليل على وجود جو من الحزن, يريد منا الشاعر أن نتركه ونصبح أكثر تفاؤلاً.
الصور الجمالية:
- فئنا إلى ظلك: شبَّه الشاعر من يتوب إلى الله ويرجع إليه بمن يلتجىء إلى ظله في يوم شديد الحرارة.
- تناثرت أيام هذا العمر تناثر الأوراق حول الشجر: شبَّه انقضاء أيام العمر بتناثر أوراق الشجرة حولها في جميع الاتجاهات.
- من قبل أن تسفيك كفُ القدر: شبَّه الشاعر الناس بتبن القمح أو الشعير عند نضجه, وشبَّه الموت بتذرية هذا التبن فيتطاير بعيداً, وجعل كف القدر هي التي تقوم بهذه التذرية أي أنه جعل للقدر كفًا.
- الدرع لا تمنع سهم الأجل: جعل الشاعر للأجل سهماً يصيب به من انتهى عمره فلا يمنعه شيء من درع ٍأو نحوه. أو: شبَّه الشاعر الأجل بمقاتل أو محارب يحمل سهماً يصيب به من انقضى عمره.
- يذرع الأرض: شبَّه الشاعر من يجوب البلاد طولاً وعرضاً للبحث عن مصدر للغِنى بمن يقوم بقياس هذه الأرض , وهو أمر شاق وشبه مستحيل.
- وفي ضرام الحب أن يُحرقا: شبَّه الشاعر شدة الحب بالنار المشتعلة, وشبَّه من يُحِب بأنَّ قلبه يُحرق بهذه النار.
- يا ربَّ هل يرضيك هذا الظما ؟: شبَّه عدم مقدرته على كشف ما يعاني من شدة الحب, بالإنسان الظمآن الذى لا يستطيع أن يشرب لسببٍ ما بالرغم من وجود الماء أمامه.
- والماء ينساب أمامي زلال: شبَّه الشاعر وجود الفتيات الجميلات أمامه بالماء الصافي الذي ينساب من أمامه .
- وجال في الأزهار دمع الغيوم : شبَّه قطرات المطر التي تسقط على الأزهار بالدمع الذي ينزل غزيراً من شدة الحزن.
- فليس في طبع الليالي الأمان: شبَّه الليالي بالإنسان الغدار الذي لا أمان له.

ثانياً: المضمون
الفكرة العامة:
تأملات في الحياة.
الفِكَر الجزئية:
- دعاء الله بقبول التوبة من التائبين. ( الرباعية الأولى).
- الطمع في رحمة الله رغم ما نقترفه من ذنوب. (الرباعية الثانية)
- دعوة للتنعُّم في هذه الدنيا قبل تركها. ( الرباعية الثالثة)
- دعوة للعمل الصالح. ( الرباعية الرابعة)
- دعوة لعدم الحرص الزائد على المال. ( الرباعية الخامسة)
- دعوة للحب والهوى. ( الرباعية السادسة)
- لا يستطيع الإنسان ألا يعشق الجمال. ( الرباعية السابعة)
- دعوة إلى التواضع والسكينة والوقار. ( الرباعية الثامنة)
- دعوة إلى الطرب وترك الهموم. ( الرباعية التاسعة)
- دعوة إلى عدم شغل البال بالماضي والمستقبل. ( الرباعية العاشرة)

الحقائق:
- الله يعلم السر وأخفى.
- الله هو الذي يكشف الضر.
- الله يقبل توبة التائبين.
- الله وسعت رحمته كل شيء.
- إن الله لا يغفر أن يُشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء.
- القَدَر لا يمنعه حَذَر.
- كل ما في عيشنا زائل لا شيء يبقى غير طيب العمل.

الآراء:
رأي الطالب في كلً ّ مما يلي:
- فانعم من الدنيا بلذَّاتها من قبل أن تسفيك كَفُّ القدر.
- ما أضيع اليوم الذي مرَّ بي من غير أن أهوى وأن أعشقا.
- يا رب هل يُرضيك هذا الظما والماء ينساب أمامي زُلال.
- ورجَّع البلبل ألحانـه يقول: هيَّا اطرب وخلَّ الهموم.
- لا تشغل البال بماضي الزمان ولا يأتي العيش قبل الأوان.
- واغنم من الحاضر لذَّاتِهِ فليس في طبع الليالي الأمان.



المواقف:
موقف الشاعر من كلً ّ مما يلي:
- المعاصي التي قد يقع فيها الإنسان .
- لذات الدنيا ومتاعها.
- الموت والحياة.
- من يحرص على جمع المال.
- الحب والهوى.
- تقلُّب الليالي والأيام.
- الهموم والأحزان.
- الماضي والحاضر.
موقف الطالب من كلً ّ مما يلي:
- رباعيات الخيام ككل.
- الشاعر عمر الخيام نفسه.
- الشَِّعر والشعراء.

المفاهيم:
علم اليقين ( مع الإشارة إلى: حق اليقين, عين اليقين) – التوبة – الإخلاص – الشَّرك – القَدَر – الأنجم.

القيم والاتجاهات:
- مراقبة الله في السر والعَلَن.
- التوبة النصوح من المعاصي والذنوب.
- الإخلاص في طاعة الله.
- الطمع في رحمة الله.
- توحيد الله وعدم الإشراك به شيئاً.
- الإيمان بالقضاء والقدر.
- الإيمان بأنَّ لكلَّ أجلٍ كتاب.
- القصد في المشي (مشي الهويني).
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://dar-alkalima.forumotion.com
المعلم
المدير العام


عدد المساهمات : 1981
تاريخ التسجيل : 27/08/2007
العمر : 58

مُساهمةموضوع: رد: رباعيات الخيام    الأحد 27 أبريل 2014, 13:08

رباعيات الخيام
 يحدد الطالب الفكرة العامة للقصيدة .
" توبة إلى الله وإخلاص في العبادة خير من مال لا ينفع صاحبه يوم الحساب ، وتفاؤل وسعادة وابتعاد عن الهموم ، فالقلوب خلقت كي تعشق وتهوى الجمال "
 يحدد الطالب الأفكار الرئيسة الواردة في القصيدة .
- الله الرءوف بعباده يتقبل توبتهم وندمهم على تقصيرهم . ( البيتان 1-2 )
- الإيمان بالله وتوحيده وعدم الشرك به يشفع لصاحبه . ( البيتان 3-4 )
- نعيم الدنيا زائل ، فاغنم به واستفد منه قبل فنائه . ( البيتان 5-6 )
- لا ينفع الإنسان غير عمله الصالح بعد وقوع القدر . ( البيتان 7-8 )
- لا تجعل ماديات الحياة ومظاهرها أكبر همك في هذه الدنيا . ( البيتان 9-10 )
- بكاء وندم على يوم ليس به حب وهوى وعشق . ( البيتان 11-12 )
- القلوب تعشق كل شيء جميل . ( البيتان 13-14 )
- تأمل وتدبر في مظاهر الجمال المختلفة . ( البيتان 15-16 )
- أيام الصفا جميلة وتنسي الهموم . ( البيتان 17-18 )
- عش يومك ولا تفكر في غدر الماضي ووهم المستقبل . ( البيتان 19-20 )








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://dar-alkalima.forumotion.com
 
رباعيات الخيام
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أقلام واعدة  :: العام الدراسي 2013-2014 :: الصف التاسع-
انتقل الى: