أقلام واعدة
مرحباً بك عضواً جديداً في منتدى أقلام واعدة

أقلام واعدة

إشراف المعلم: سلامة رزق الله
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 التشبيه التمثيلي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المعلم
المدير العام


عدد المساهمات : 1981
تاريخ التسجيل : 27/08/2007
العمر : 58

مُساهمةموضوع: التشبيه التمثيلي   الأحد 18 نوفمبر 2012, 14:12

درس السابع
التشبيه التمثيلي
إن كل ما مرَّ معنا من أنواع التشبيه
كان تشبيها صريحا، أي أنَّ منشيء العبارة التشبيهية قد عمد إلى التشبيه في عباراته
بصراحة ووضوح، أما ما نحن الآن بصده من أنواع التشبيه فلإننا بلمح فيه التشبيه
ضمنا لا صراحة ، وهو يحتاج منك إلى إمعان أكبر لتتلمس طرفيه وتتذوق معناه،
ولنستوضح هذا النوع من التشبيه تأمل معنا بتمهل قول أبي تمام في الحسود
:
وإذا أراد الله نشر فضيلة.... طويت
أتاح لها لسان حسود

لولا اشتعال فيما جاورت.... ما كان
يعرف طيب عرف العود

إن كنت قد اشتركت معنا في تأمل قول
أبي تمام فحاول إذن الإجابة عن الاسئلة الآتية ، ولا تثريب عليك من أن تعيد التأمل
إن أعيتك الإجابة
:

1-
ما المعنى الذي أراد أبو تمام إيصاله
إلينا؟

2-
اين تكمن الغرابة في المعنى الذي
أراده أبو تمام؟

3-
ما الدليل الذي قدمه أبو تمام ليزيل
عن أنفسنا ما قد يعتريها من استغراب ؟

4-
حاول أن تبني تشبيها صريحا من فهمك
العام للمعنى والدليل الذي الذي أورده الشاعر
.

لقد أراد ابو تمام إقناعنا بأن
الفضائل المخفية لأصحاب الفضائل يشيعها الله على ألسنة أهل الحسد، فيكونون هم
أنفسهم أداة لإذاعتها ونشرها، وإنها لمعجزة تثير كثيرا من التعجب، فكيف للحسود
الذي لا يرى منه إلا السوء أن يكون سببا في نشر الفضيلة؟
!
وكأننا بأبي تمام قد أحس باستغرابنا
فأسرع بإيراد الدليل على معناه، فذكر أنه لولا النار لما استطعنا تمييز رائحة
العود الزكية
.
وبتفسير بيتي أبي تمام يمكننا بالفعل
أن نلمح تشبيها نوضحه بالعبارة المختصرة الآتية
:
(
تعرف افضيلة بالسنة الحساد كما يعرف
طيب العود بالنار
)
وبذلك نكون قد وقفنا على التشبيه
بعدما عرفنا طرفيه
.

نستنتج مما سبق أن من أنواع التشبيه:
ما لا يوضع فيه المشبه والمشبه به في
صورة صريحة بل يلمحان في التركيب وهو التشبيه الضمني مع ملاحظة أنه يؤتى في
التشبيه الضمني بمعنى تام يتبعه دليل يؤكد ذلك المعنى
.






تدريب (1)
اقرأ بتأمل البيتين الآتيين لابن
المعتز ثم أجب عما يليهما
:
اصبر على مضض الحسو (م) د فإنَّ صبرك
قاتله

فالنَّار تأكل بعضها... إن لم تجد ما
تأكله

1-
ما المعنى الذي أراده الشاعر؟
2-
ما الدليل الذي أورده الشاعر لتأكيد
معناه؟

3-
ابن تشبيها صريحا من فهمك للبيتين



يقول ابن المعتز:
اصبر على مضض الحسود ** فإنَّ صبرك
قاتله

فالنَّـار تأكل بعضها ** إن لم تجد ما
تأكله

1-
ما المعنى الذي أراده الشاعر؟
*
أردا الشاعر إقناعنا بأن الصبر على
أذى الحسود أوقع وأبلغ في رد شره وإساءته؛ فهو يموت هماً وغيظاً حين لا يجد منك
إلا الحلم والصبرعلى جهله
!!
2-
ما الدليل الذي أورده الشاعر لتأكيد
معناه؟

*
ويدلل الشاعر على هذا بصورة النار ؛
فإن اضطرامها واشتعالها في نفسها يكون حين لا تجد ما تأكله
!
وكذلك الحسود إذاما وجد ما ينفِّس عنه
غيظه منك إلا الصبر والرد الحسن، فكأنه يأكل نفسه
!!
3-
ابن تشبيها صريحا من فهمك للبيتين
*
تألم الحسود من صبرك عليه يشبه تضرُّم
النار ببعضها؛ فأذاهما لا يلحق إلا بهما
.





1- ما المعنى الذي أراده الشاعر؟
أراد ابن المعتز في
هذا البيت حث المحسود على الصبر وترك مقاولة الحاسد الذي يسعى ويتطلب هذه المقاولة
لينال بها نفثه

وبين له ما يؤول إليه
أمر الحاسد إذا تُرك ،ولم يلقَ منه ما يُزيل كمده وحقده ، هو :الإضرار بنفسه بما
يصيبها من جراء الكمد والحقد والغيظ غير المتنفث عنه وهذا يُودِي به 0

فإن أمضى سلاح لمجابهة
الحسود هو : الصبر ، وعدم الاكتراث به وبمقاولته 0
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://dar-alkalima.forumotion.com
المعلم
المدير العام


عدد المساهمات : 1981
تاريخ التسجيل : 27/08/2007
العمر : 58

مُساهمةموضوع: رد: التشبيه التمثيلي   الأحد 18 نوفمبر 2012, 14:12

التشبيه الضمني

التشبيه التمثيلي

هو تشبيه لا يوضع فيه المشبه والمشبه به في صورة من صور التشبيه
المعروفة- أي من غير أركان التشبيه - بل يلمحان من السياق والمعنى والتركيب

وهو ما كان وجه الشبه فيه صورة منتزعة من متعدد أمرين أو أمور

لا يذكر فيه شيء من أركان التشبيه

تذكر فيه أركان التشبيه على طريقة معروفة

تشبيه حال بحال

تشبيه صورة بصورة

المشبه به دليلا وبرهاناً على صحة المشبه ويصلح أن يكون حكمة أو
مثلا



فهو تشبيه غير صريح ولايستفاد إلا من سياق الكلام وغالبا ما يكون
المشبه قضية والمشبه به هو الدليل عليها



لا يوضع فيه المشبه والمشبه به في صورة صريحة بل يلمحان في التركيب





وجه الشبه صورة منتزعة من متعدد

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://dar-alkalima.forumotion.com
المعلم
المدير العام


عدد المساهمات : 1981
تاريخ التسجيل : 27/08/2007
العمر : 58

مُساهمةموضوع: رد: التشبيه التمثيلي   الأحد 18 نوفمبر 2012, 14:13

الفرق بين التشبيه
التمثيلي والضمني :

(1) التشبيه التمثيلي : وهو ما كان وجه الشبه فيه صورة منتزعة من متعدد أمرين أو
أمور . وهذا مذهب جمهور البلاغيين .
ولا يشترط فيه تركيب الوجه سواء كان الوجه فيه حسيا ، أم عقلياً ، حقيقيا أو غير
حقيقي .
مثاله قول الله تعالى : ( مثل الذين ينفقون أموالهم في سبيل الله كمثل حبة أنبتت
سبع سنابل في كل سنبلة مائة حبة والله يضاعف لمن يشاء والله واسع عليم ) .
فالمشبه : حال من ينفق قليلا في سبيل الله .
والمشبه به : حال من بذر حبة فأنبتت سبع سنابل .
ووجه الشبه : هو صورة من يعمل قليلا فيجني من ثمار عمله كثيرا ، وهو منتزع من أمور
شتى : ( حبة ، وإنباتها سبع سنابل ، وكون مائة حبة في كل سنبلة ) .

(2) التشبيه الضمني : هو تشبيه لا يوضع فيه المشبه والمشبه به في صورة من صور
التشبيه المعروفة - أي من غير أركان التشبيه - بل يلمحان من السياق والمعنى
والتركيب ، والقسم هذا من التشبيه يؤتى ليفيد أن الحكم المضاف إلى المشبه ممكن .
مثاله : قول الشاعر :
لا تنكري عطَل الكريم من الغنى
فالسيل حرب للمكان العالي
يريد الشاعر أن يقول لمن يخاطبها : لا تنكري خلو الرجل الكريم من الغني ، فإن ذلك
ليس غريباً ، فقمم الجبال - وهي أعلى الأماكن - لا يستقر فيها ماء السيل .
ففي هذا الكلام تشبيه ضمني ، ولو أتى بصورة معروفة للتشبيه لقال : إن الرجل الكريم
المحروم الغنى يشبه قمة الجبل وقد خلت من ماء السيل .
ولكن لم يقل الشاعر ذلك بصراحة ، وإنما أتى بجملة مستقلة متضمنة هذا المعنى .

فالفرق بينهما ظاهر ، بأن الأول تذكر فيه أركان التشبيه على طريقة معروفة ، أما
الثاني حيث لا يذكر فيه شيء منها . مع أن وجه الشبه في كلا النوعين يفهم من أمور
أو كلام لا بلفظ خاص .












التشبيه الضمني بكل
بساطة تشبيه تمثيلي ولكن بأداة محذوفة

مثلا :
من يهن يسهل الهوان عليه.....ما لجرح بميت إيلام

شبه صورة من يرضى الذل والهوان ولا يتأثر
بصورة الميت الذي لا يؤثر فيه جرح

ولكن لا أداة تشبيه ....والتشبيه الضمني قمة البلاغة في الشعر برأيي


فارتباطا بموضوع التشبيه أقول: إن التشبيه نوعان:
مفرد وله أصناف عديدة هي المفصل والمجمل والبليغ والمرسل والمؤكد
ومركب وهو صنفان: تمثيلي وضمني
فأما التمثلي فهو تشبيه صورة بصورة أو هيئة بهيئة أو حال بحال ووجه الشبه فيه صورة
منتزعة من متعدد أي أن وجه الشبه ليس مفردا بل مؤلفا ومركبا من أشياء متعددة.
ومثاله قول الله تعالى: مثل الذين ينفقون أموالهم في سبيل الله كمثل حبة أنبتت سبع
سنابل في كل سنبلة مائة حبة والله يضاعف لمن يشاء. إذ شبه الله تعالى المنفقين
كالحبة التي أنبتت سبع سنابل، أما وجه الشبه هنا فالبركة والعطاء
أما التشبيه الضمني فهو تشبيه غير صريح ولايستفاد إلا من سياق الكلام ، وغالبا ما
يكون المشبه قضية والمشبه به هو الدليل عليها. فالمثال الذي أورده أخي
"السراج" من أن قول المتنبي : ومن يهن يسهل الهوان عليه ما لجرح بميت
إيلام
هو تشبيه تمثيل فهذا غير صحيح بل هو ضمني، إذ المشبه هنا هو المهان أي القضية
والمشبه به هو الميت أي الدليل ، بحيث أن الميت لايؤذى إذا جُرح وكذلك من اعتاد
الهوان
إذن هو تشبيه ضمني لم نفهمه إلا من سياق الكلام ،ودون وجود أركان التشبيه المعروفة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://dar-alkalima.forumotion.com
 
التشبيه التمثيلي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أقلام واعدة  :: العام الدراسي :2012-2013 :: الصف العاشر-
انتقل الى: