أقلام واعدة
مرحباً بك عضواً جديداً في منتدى أقلام واعدة

أقلام واعدة

إشراف المعلم: سلامة رزق الله
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 التشبيه - الاستعارة - الكناية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المعلم
المدير العام


عدد المساهمات : 1981
تاريخ التسجيل : 27/08/2007
العمر : 58

مُساهمةموضوع: التشبيه - الاستعارة - الكناية    الأحد 18 نوفمبر 2012, 14:10

الصف العاشر


التشبيه
:
أسلوب يدل على مشاركة أمر لأمر آخر في
صفته الواضحة؛ ليكتسب الطرف الأول ( المشبه) من الطرف الثاني (المشبه به) قوته
وجماله
.
أو هو : إحداث علاقة بين طرفين من
خلال جعل أحدهما - وهو الطرف الأوّل (المشبه)- مشابهاً للطرف الآخر، في صفة مشتركة
بينهما
.
مثل : محمد كالأسد في الشجاعة – البنت
كالقمر في الجمال

.
أركان التشبيه :
(1)
مُشََّبه : وهو الموضوع المقصود
بالوصف ؛ لبيان قوته أو جماله ، أو قبحه

.
(2)
مُشَبَّه به : وهو الشيء الذي جئنا به
نموذجاً للمقارنة ؛ ليعطي للمشبه القوة أو الجمال ، أو القبح ، ويجب أن تكون الصفة
فيه أوضح
.
(3)
ووجه الشبه : وهو الوصف الذي يُستخلص
في الذهن من المقارنة بين المشبه و المشبه به، أو هو الصفة المشتركة بين الطرفين
المشبه و المشبه به
.

(4)
وأداة التشبيه : هي الرابط بين
الطرفين
.
أدوات التشبيه

1 -
قد تكون حرفاً ، كـ (الكاف - كأنَّ) .
2 -
قد تكون اسماً ، كـ (مثل - شبه - نظير ... ) .
3 -
قد تكون فعلاً ، كـ (يحاكي - يشبه –
يماثل
...) .


محمد كـ الأسد في الشجاعة
مشبّه أداة تشبيه مشبّه به وجه الشبه


أركان التشبيه
لركنان الأساسيان في أركان التشبيه
الأربعة هما: (المشبه والمشبه به

)
، وإذا حُذِفَ
أحدهما أصبحت الصورة استعارة ؛ فالاستعارة تشبيه بليغ حذف أحد طرفيه
.
-
أما أداة التشبيه ووجه الشبه فهما
ركنان ثانويان حذفهما يعطي التشبيه جمالاً أكثر وقوة

.



***
الاستعارة
****


&
الاستعارة : تشبيه بليغ حذف أحد طرفيه .

نفهم من الكلام السابق أن التشبيه
لابد فيه من ذكر الطرفين الأساسين وهما
(المشبه والمشبه به) فإذا حذف أحد
الركنين لا يعد تشبيهاً بل يصبح استعارة

.
لاحظ الفرق بين : محمد أسد - رأيت
أسداً يتكلم - محمد يزأر وهو يفترس الأعداء

.
&
أنـواع الاستعـارة :
(
أ) استعارة تصريحية : وهى التي حُذِفَ
فيها المشبه(الركن الأول) وصرح بالمشبه به

.
&
مثل : نسي الطين ساعة أنه طين .. شبه
الشاعر الإنسان بالطين ثم حذف المشبه (الإنسان)وذكر المشبه به (الطين)على سبيل
الاستعارة التصريحية

.
&
مثل قوله تعالى الله وليُّ الذين
آمنوا يخرجهم من الظلمات إلى النور

) ..
شبه الكفر بالظلمات والإيمان بالنور
ثم حذف المشبه (الكفر والإيمان
)
وذكر المشبه به
(
الظلمات والنور)على سبيل الاستعارة
التصريحية
.
& (
في
قلوبهم مرض ) ، ( واعتصموا بحبل الله ) .. بين الاستعارة بنفسك
.
(
ب) - استعارة مكنية : وهى التي حُذِفَ
فيها المشبه به(الركن الثاني) وبقيت صفة من صفاته ترمز إليه
.
&
مثل : حدثني التاريخ عن أمجاد أمتي
فشعرت بالفخر والاعتزاز

.
المحذوف المشبه به ، فالأصل : التاريخ
يتحدث كالإنسان ، ولكن الإنسان لم يذكر وإنما ذكر في الكلام ما يدل عليه وهو قوله
: حدثني (فالدليل على أنها استعارة : أن التاريخ لا يتكلم
).
&
ومثل ماسبق : طار الخبر في المدينة ..
استعارة مكنية فلقد صورنا الخبر بطائر يطير ، وحذفنا الطائر وأتينا بصفة من صفاته
(طار) ، (فالدليل على أنها استعارة : أن الخبر لا يطير
).
.
&
يهجم علينا الدهر بجيش من أيامه
ولياليه - وتبنى المجد يا عمر بن ليلى
-
صحب الناس قبلنا ذا الزمانا- شاكٍ إلى
البحر .. بين الاستعارة بنفسك

.
(
جـ) – الاستعارة التمثيلية : أصلها
تشبيه تمثيلي حُذِفَ منه المشبه وهو
(الحالة والهيئة الحاضرة) وصرح بالمشبه
به وهو (الحالة والهيئة السابقة) مع المحافظة على كلماتها وشكلها وتكثر غالباً في
الأمثال عندما تشبه الموقف الجديد بالموقف الذي قيلت فيه

.
&
مثل : لكل جواد كبوة - رجع بخفي حنين
- سبق السيف العذل - فمن يزرعِ الشوك يجنِ الجراح

.
&
سر جمال الاستعارة : (التوضيح أو
التشخيص أو التجسيم

) .



الكناية
&
هي تعبير لا يقصد منه المعنى الحقيقي
، و إنما يقصد به معنى ملازم للمعنى الحقيقي

.
&
أو هي : تعبير استعمل في غير معناه
الأصلي(الخيالي) الذي وضع له مع جواز إرادة المعنى الأصلي (الحقيقي
) .
..
لتوضيح الكلام السابق بمثال يقول (أبي
نظيف اليد) من الواضح أن المعنى الحقيقي هنا ليس مقصوداً وهو معنى غسل اليد و
نظافتها من الأقذار ، وإنما يقصد المعنى الخيالي الملازم لذكر هذه العبارة الذي
يتولد ويظهر في ذهننا من: (العفة أو الأمانة، أو النزاهة أو الترفع أو نقاء
الضمير..) وما شابه ذلك من المعاني المجردة حسب سياق الحديث ، وهذه هي الكناية
معنى ملازم للمعنى الحقيقي
.
&
مثال:قال تعالى (وَيَوْمَ يَعَضُّ
الظَّالِمُ عَلَى يَدَيْهِ)(الفرقان: من الآية27
)
.
لو تأملنا الآية السابقة نجد أن
المقصود من هذه الآية ليس المعنى الحقيقي وهو عضاليدين، وإنما يقصد المعنى الخيالي
الملازم لذكر هذه الآية الذي يتوّلد ويظهر في ذهننا من: (الندم الشديد) حيث إن من
ظلم نفسه بكفره بالله ورسوله ولم يستجب لدعوة الإيمان يرى مصيره المرعب يوم
القيامة ألا وهو النار فيندم على ما كان منه في الحياة في وقت لا ينفع يه الندم ،
فيعض على يديه

.
&
سر جمال الكناية :
الإتيان بالمعنى مصحوبا بالدليل عليه
في إيجاز وتجسيم
.


س : كيف أفرق بين الكناية والاستعارة
؟

جـ : الفرق أن في الاستعارة هناك
قرينة تمنع وجود المعنى الحقيقي، فحين أقول: رأيت أسداً يحكي بطولاته ، فـ( أسد )
هنا استعارة، والقرينة (يحكي
)
وهذه القرينة مانعة لإرادة المعنى الحقيقي
، فلا يوجد أسد يحكي أو يتكلم ، بينما في الكناية لا توجد قرينة تمنع وجود المعنى
الحقيقي، فحين أقول

: (
عتريس يده طويلة) فيجوز إرادة
المعنىالحقيقي وهو طول اليد ، كما يجوز إرادة المعنىالخيالي الذي يختفي خلف المعنى
الحقيقي و هو أنه لص

.



__________________





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://dar-alkalima.forumotion.com
 
التشبيه - الاستعارة - الكناية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أقلام واعدة  :: العام الدراسي :2012-2013 :: الصف العاشر-
انتقل الى: