أقلام واعدة
مرحباً بك عضواً جديداً في منتدى أقلام واعدة

أقلام واعدة

إشراف المعلم: سلامة رزق الله
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 عطر من الماضي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المعلم
المدير العام


عدد المساهمات : 1981
تاريخ التسجيل : 27/08/2007
العمر : 58

مُساهمةموضوع: عطر من الماضي    الأحد 18 نوفمبر 2012, 13:21

عِطرٌ من الماضي


أولاً: من حيث الشكل


1- المفردات:
المُوارب – تراءت – ازدانت –
جَيَشان – بهارجها – مرابع – لا مناص – غاصٌ – خميلة – يدلف – ذوائب - يتشبت –
صَوْب - انصرفت – مُجزيًا.

2- التراكيب:
المجللة بِـ – ازدانت بِـ – ازدحمت
بِـ –يخفق بِـ – تنطلق من – تنتشر في – تغمر بـ – يسافر إلى – المزدحمة بِـ –
يعبثون بِـ – سُرَّ ب – المجرد عن – غاب عن – عاد إلى – زواجه بـِ – كامن في –
تُكَفِّي عن – التشكيك بِـ – موافقة على – يعتمد على – أنتهي من – ُزرِعت بـِ –
يستعين بـِ – غاصٌ بـِ – محملة بـِ – الموصلة إلى – مبرر لِ – التخلص من –
الإعتراف بِـ – أطلَّ على – تزخر بِـ.

3- ضبط بنية الكلمات:
عِطر ( بكسر العين و ليس ضمها) –
جَيَشان ( بفتح الياء وليس تسكينها) – ناظِرَيه – ( بفتح الراء) - المُوارب ( بضم
الميم) – رَعَشات ( بفتح العين) – رَدَحًا ( بفتح الدال وليس تسكينها) – تُراه (
بضم التاء) – الفُتحه ( بضم الفاء وليس فتحها) – القُماش ( بضم القاف وليس كسرها)
– ومن ثَمَّ ( بفتح الثاء وليس ضمها) – وَسَطَ ( بفتح السين وليس تسكينها) –
هَمَساتِهم ( بفتح الميم وليس تسكينها) – الغَيبه ( بفتح الغين) – يُفاتَح ( بفتح
التاء لأن الفعل مبني للمجهول) – الحَيرة ( بفتح الحاء و ليس كسرها).

4- الأساليب اللغوية:
أ ـ الإستدراك:
- ولكنَّ سعادتها ليست كسعادته.
ب ـ التوكيد:
- إنه دفق نفسي.
- إنه يعرف ذلك من خلال الزيارات
القصيرة.

- فقد زرعت أرض البستان بالحبوب.
- و قد ظللتهما خميلة من الكرمة
المتسلقة.

- و قد بدت الحيرة علي وجهها.
- ولقد اعتزم الاعتراف بتقصيره .
- إنَّ معركة ستنشب مع والدته .
- هذه هي دار جَدِّي حتمًا.
- إنها كما كان يصفها والدي دائمًا
.

ج ـ النفي :
- لا يدري كيف استطاع أن يغيب عن
قريته عشر سنوات متواصلة .

- لم يكن هذا هو اعتقاده .
- لا يكاد يمرُّ يوم أو يومان حتى
يعلن رغبته في العودة .

- كان سالم لا يدًخر جهدًا في
إقناعه.

- لا يجوز أن يبقى والده وحيدًا في
القرية.

- لم تكن هذه العبارات غريبة على
أسماع سالم.

- لم تكن غير متوقعة.
- غيبته الطويلة عن قريته لا مبرر
لها.

- لا تريدني التشكيك في قدرتك.
- لا يجوز أن أتركها للطيور
والماشية.

- وجد ألا مناص من ذهابه شخصيًا إلى
القرية.

- أنا لا أحب هذه الأشياء جميعًا.
- كلا يا سامي.
- جمال الطبيعة في الخارج لا يتناسب
مع هذه البيوت الطينية العتيقة.

د ـ القصر:
- هذه الأماكن الجميلة لا
توحي له بغير الجمال المجرد عن الروح.

- سعادته لا يمكن لأحد أن
يستشعرها إلا من غاب عن مرابع طفولته.

- لم تكن تمنعه من زيارتها سوى
المشاغل المعتادة.

هـ الاستفهام:
- كيف استطاع أن يغيب عن قريته عشر
سنوات متواصلة دون أن يشدَّه

الحنين إليها ؟
- لعلها مشاغله في المدينة ؟ ( حرف
الاستفهام محذوف).

- أو وفاة والدته الحبيبة ؟ ( حرف
الاستفهام محذوف).

- أو زواجه بفتاة من المدينة ؟ (
حرف الاستفهام محذوف).

- بكم تُراه سيُباع ذلك البيت
القديم يا سالم ؟

- هه؟ ( بمعنى : لماذا ؟).
- ماذا سأتغذى اليوم؟
- ألا تعرفين بأني لا أحبها جميعًا
؟

- ألا تأكل شيئًا يا سالم عدا
السبانخ المطبوخة ؟

- ماذا ستفعل بعد أن ينتهي موسم
السبانخ يا ولدي ؟

- هل هذا هو منزل جدِّي يا أبي ؟
- ماذا جرى كي يحضر الآن بعد هذه
الغيبة الطويلة ؟

- ألا ترى الحجارة تسدُّ المدخل ؟
و ـ النهي:
- لا تشغل بالك.
- لا تتحدثي إلى والدي بخصوص البيع.
ز ـ الشرط :
- ما إنْ ينتتهِ القطاف حتى يكون قد
أقبل من جديد.

- إذا ما تحقق له ما أراد فإن
باستطاعته أن يستثمر ثمن البيت المبيع

بمشروع نافع في المدينة .
- ما إنْ يدلف إلى الداخل حتى يقذف
بمحفظته.

- إنَّ معركةً ستنشب مع والدته إذا
لم يجد السبانخ المطبوخة.

ح – الأمر :
- لو وافق هو فلن أوافق أنا.
- انتبه جيدًا يا سالم.
- أمهلني يا ولدي شهرًا أو شهرين.
- انتبه .
§ الدعاء:
- لا سمح الله .

5- دلالات الألفاظ و العبارات:
v كانت الأشجار تعدو مسرعةً إلى
الوراء:
دليل على اندفاع
السيارة بسرعة إلى الأمام.

v كانت تنتهب النظر إلى مفاتن
الطبيعة:
دليل على شدة
استمتاعها بالمناظر الجميلة.

v انتزع نفسه من ذكرياته: دليل على شدة استغراقه في هذه
الذكريات.

v و في كل مرة كان الوالد يسوِّف
ويؤجل
: دليل على شدة
تعلُّق الوالد بأرضه و بيته.

v محفظته المصنوعة من القماش: دليل على الفقر وبساطة العيش.
v وما إن يدلف إلى الداخل حتى يقذف
بمحفظته:
دليل على عدم
اهتمامه كثيرًا بالتعليم.

v ثم يخاطب والدته بلهجة باطنها
الإنذار
: دليل على حرصه
على عدم إظهار التهديد

لوالدته خوفًا من غضب والده ، كما
أنه دليل على عدم احترامه لوالدته ، وهو دليل

أيضًا على دلاله و بطره حيث لم
يعجبه الطعام المقدم من والدته.

v فتقول و قد بدت الحيرة على وجهها: دليل على أنها لم تحاول أن تجبره
على تناول

ما يوجد في البيت من طعام ، بل كانت
حريصة على إرضائه.

v همساتهم المسموعه حينًا والغامضة
أحيانًا
: دليل على أن
أهل القرية لم يكونوا

ينظرون إلى سالم نظرة احترام
وتقدير.

v كاد يصطدم بحجر كبير : دليل على انهماكه في التفكير
والذكريات.

v وفجأة التفت إلى زوجته و قال بحزم: دليل على أنه حنَّ إلى أيام صباه
وإلى حياة

القرية بمجرد رؤيته للحوض المزروع
بالسبانخ.

v ماذا جرى كي يحضر الآن بعد هذه
الغيبه الطويلة
؟ دليل على استغرابهم.
v كان أطفاله في المقعد الخلفي يعبثون
بألعابهم
: دليل علي
البهجة و الإستمتاع بالرحلة.


6- الصور الجمالية:
v كانت الأشجار تعدو مسرعة: شبَّه الأشجار بالإنسان الذي
يجري.

v بل جَيَشان عاطفي لأحاسيس كانت
نائمة أو منوَّمة
: شبَّه الأحاسيس بالإنسان الذي
ينام أو يمكن تنويمه.
v كانت تنتهب النظر إلى مفاتن الطبيعة
بسعادة غامرة
: شبَّه النظر إلى مفاتن الطبيعة
بشئ مادي يمكن أخذه بسرعة (
انتهابه).

v ازدحمت جنباتها بحشود الشجر: صوَّر الشجر أناسًا محتشدين.
v رعشات خفيفة تنطلق من قلبه فتنتشر
في جسده كله
: شبَّه الرعشات بالتيار الكهربائي
الذي ينطلق من قلبه ( الذي شبهة
بالمولد الكهربي) وينتشر في جسده كله.

v تسللت داخل السيارة نسائم محملة
بعبيرالذكريات
: شبَّه النسائم بأشخاص يتسللون داخل
السيارة ، و شبَّه الذكريات بشئ
مادي له رائحة ذكية تحمله تلك النسائم أثناء تسللها

داخل السديارة.
v وقد كلَّلتها أزهارها البيضاء: شبَّه الأزهار البيضاء في
تراصِّها بالإكليل .

v وقد ملأ رئتيه بالهواء المشبع بعطر
التراب
: شبَّه التراب
بالشئ الذي له رائحة ذكية ،

دليل علي حبه لهذا التراب ولأرض
قرينه.

v تفجرت ينابيع الذكريات: شبَّه الذكريات بالينابيع التي
تتفجر فينتشر ماؤها فى كل

مكان.


ثانيًا : من حيث المضمون


الفكرة العامة:
سالم يعود من المدينة إلى قريته ليبيع بيته ويأخذ والده ، و لكنه يعدل عن
الفكرة في أخر لحظة.

2- الفكر الجزئية:
- المناظر التى رآها سالم وهو عائد إلى القرية.
- شعوره وهو عائد إلى القرية .
- تذكُّرُه لأيام صباه حين كان يذهب من القرية إلى المدينة ويستمتع
بمناظرها.

- سبب سعادته وهو عائد إلى القرية.
- سعادة زوجته وأطفاله وهم في السيارة في طريقهم إلى القريه.
- انتباه زوجته لشروده و تنبيهها له.
- سبب عودته للقرية .
- محاولات سالم لإقناع والده ببيع بيته في القرية والعيش في المدينة .
- تمَلُّص الوالد في كل مرة لكي لا ينفذ رغبة ولده .
- تذكُّر سالم لحياته في القريه وهو صغير.
- حُب سالم الشديد للسبانخ وهو صغير.
- وصول السيارة إلى القرية .
- رد فعل أهل القرية حين شاهدوا سالمًا بعد طول غياب.
- وصول السيارة إلى بيت الجد.
- رؤية سالم للحديقة وبها حوض مزروع بالسبانخ.
- عدول سالم عن فكرة بيع بيت القرية.
3- الحقائق:
- تتميز المدينه ببهارجها وأضوائها وشوارعها العريضة النظيفة ومحالها وبناياتها
العالية.

- تتميز القرية بالأشجار والأزهار والمناظر الخضراء.
- يثمر اللوز في فصل الربيع.
- تُزرع الحبوب فى فصل الشتاء.
- أزهار اللوز تفوح منها رائحة ذكية.
4- الآراء:
- رأي الطالب في المفاضلة بين حياة القرية وحياة المدينة .
- رأي الطالب في إصرار الجد على البقاء في بيته وقريته.
- رأي الطالب في كون سعادة الزوجة بزيارة القرية تختلف عن سعادة زوجها.
- رأي الطالب في اختيار القاصِّ في نهاية القصة أن يكون إلى جوار البيت حوض
من السبانخ.

- رأي الطالب في تفضيل طعام واحد والاقتصار عليه.
- رأي الطالب في التدليل الزائد من الأهل للطفل.
5- المواقف:
- موقف سالم حين وصلت السيارة القرية ( موقفه من القرية ومناظرها).
- موقف زوجة سالم من مناظر القرية.
- موقف الزوجة حين رأت سالمًا شاردًا أثناء سياقته للسيارة.
- موقف سالم من بيت والده في القرية.
- موقف والد سالم من اقتراح ولده.
- موقف سالم من والدته وهو صغير.
- موقف سالم من السبانخ المطبوخة.
- موقف أهل القرية من سالم حين عاد إلى القرية .
- موقف سالم حين رأى حوض السبانخ.
- موقف الطالب من كل من القريه والمدينة.
- موقف الطالب من الأرض الفلسطينية.

6- الأحداث :
- ركوب سالم و أسرته فى السيارة والانطلاق إلى القرية.
- ظهور أشجار القرية من بعيد.
- تذكُّر سالم لأيام صباه حينما كان يذهب من القرية إلى المدينة.
- ملاحظة سالم أن زوجته سعيدة بمفاتن الطبيعه..
- شرود سالم و تفكيره في سبب غيابه عن القرية سنوات متواصلة.
- تنبيه الزوجة لسالم لكي لا يسبب حادثًا .
- حوار بين سالم وزوجته حول إمكانية موافقة والده على بيع البيت.
- تذكُّر سالم لمحاولاته من أجل إقناع والده ببيع البيت ، وتملُّص والده من
ذلك.

- تذكُر سالم لأيام صباه عندما كان يعيش في القرية .
- إصرار سالم في طفولته على أن لا يأكل إلا السبانخ المطبوخة.
- ظهور مباني القرية عن قُرب .
- حوار بين سالم وأحد أبنائه وزوجته.
- وصول السيارة القرية واستغراب أهل القرية من هذه الزيارة.
- الوصول إلى بيت والد سالم.
- ملاحظة سالم بأن هناك حوضًا مزروعًا بالسبانخ إلى جوار البيت .
- عدول سالم عن فكرة بيع البيت .
7- الشخصيات:
أ ـ سالم: 1- في طفولته: طفل مدلل ، لا يحب الدراسة كثيرًا ، لا يحترم والدته
كثيرًا ، يحب من الطعام صنفًا واحدًا هو السبانخ المطبوخة .
2- في رجولته: ليس له موقف ثابت محدد ، يحب العيش في المدينة
، ولكنه سرعان ما يفضل القرية على المدينة .
ب- زوجة سالم: من فتيات المدن ، تحب المناظر الطبيعية ، وتتمتع بجمالها ، و لكنها
لا تحب العيش في القرية ، وتفضل عليها حياة المدينة.
ج - والد سالم: متشبت بأرضه و بيته ، ولا يفرط فيهما مهما كان السبب ، يرفض
محاولات ابنه أن يبيع البيت ولكن بأسلوب مهذب رقيق .
وهو يمثل الشعب الفلسطيني الذي لا يفرط بتراب وطنه.
د - أبناء سالم: يحبون الطبيعة ، يستمعون كثيرًا إلى والدهم وهو يصف لهم القرية
وبيت جدهم فيتعرفون على البيت عن طريق الوصف .
8- المفاهيم:
الهضبة – القرية – المدينه – الموسم
9- القيم و الاتجاهات:
- التمتع بجمال الطبيعة .
- المحافظة على الأرض وعدم التفريط بها.
- احترام الوالدين والتحدث إليهما بلطف .
- عدم ترك الوالدين يعيشان لوحدهما.
- نزول الزوجة عند رأي زوجها وإن كان يخالف رأيها.
- عدم التكبر علي أي طعام يقدَّم إلينا.



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://dar-alkalima.forumotion.com
المعلم
المدير العام


عدد المساهمات : 1981
تاريخ التسجيل : 27/08/2007
العمر : 58

مُساهمةموضوع: رد: عطر من الماضي    الأحد 18 نوفمبر 2012, 13:22

عطر
من الماضي


أولاً من حيث المضمون :





qالمكان
: الطريق من المدينة إلى القرية .



qالزمان
: أحد أيام فصل الربيع .



qالشخصيات
: الرئيسة : الزوج ( سالم ) .




الثانوية : الزوجة
الأبناء
أبو سالم
أم سالم
أهل القرية .



qالوقائع
والأحداث :



يبدأ الزوج مع زوجته وأبنائه رحلته
بالسيارة من المدينة - مقر إقامته وعمله إلى القرية - موطن طفولته يشاهد في طريقه الأشجار ، ويتنسم عطر الربيع ،
تشده إلى ذكريات الماضي ، فيخفق قلبه بانفعال غامض مصدره المشاعر المتلاطمة
اللامحدودة ، بل ( جيشان عاطفي لأحاسيس كانت نائمة أو منومة ) ، ويسترجع صور
الماضي بكل ذكرياتها ، يلتفت إلى زوجته ، فيجدها سعيدة بمشاهد الطبيعة ، ولكنها
سعادة تغاير سعادته ، فهي ترى لوحة جميلة لا روح فيها ، وهو يمزج جمال المنظر
بذكرياته فيكسبه حياة ، فسعادته لا ( يستشعرها إلا من غاب عن مرابع طفولته ردحاً
من الزمن ) ثم عاد إليها .



ويحاول أن يجد مبررات
لتغيبه عن القرية عشر سنوات ، وهي مبررات غير مقنعة حتى له ، تلاحظ زوجته شروده ،
فتذكره بأنه يقود سيارتهم ، وعليه ألا ينشغل عن الطريق ، وتحاول أن تطمئنه ، أو
تطمئن نفسها بأن والده سيوافق هذه المرة على بيع المنزل القروي القديم ، ويطمئنها
بأنه يعتقد اعتقادها ، مع أنه يشك في موافقة والده ، فقد اعتذر أكثر من مرة عن
بيعه والسكن مع ابنه في المدينة ، متخذاً من مواسم الزراعة والحصاد والقطاف مبرراً
لتأجيلاته التي لا تنتهي .



ولكن الابن هذه المرة
يصر على إقناعه ولو استعان بوجهاء القرية ، فبثمنه يمكن البدء بمشروع في المدينة .



ويعود بذاكرته إلى
ماضيه ، ويتذكر البستان وسوره الحجري والفتحة ( الباب ) والمدرسة التي يعود منها
جائعاً ليحتج على ما تعده أمه من طعام ، عدا السبانخ ، وجبته المفضلة ، وتقترب
السيارة من القرية ويبدأ بمشاهدة معالمها ، المئذنة ، البيوت الطينية ، وترى زوجته
تناقضاً بين جمال البيئة وبين البيوت الطينية المنتشرة بعشوائية ، تمر السيارة ،
ويشاهدهم أهل القرية ، ينثرون تعليقاتهم حول سبب مجيئه بعد غياب طويل ، وعلاقة من
يترك القرية بها ( الذي يتزوج من المدينة ينسى القرية وأهلها ) ويعترف بأن انقطاعه
الطويل تقصير منه لا مبرر له
..
يصلون البيت ، ويستمع إلى غناء العصافير ، ويتعلق بغرفتي البيت ، أخذته
الذكريات وإذا به يلتفت فجأة إلى زوجته قائلاً بحزم ( لا تتحدثي إلى والدي بخصوص
البيع ، لو وافق هو فلن أوافق أنا ، ثم يملأ رئتيه بالهواء المشبع بعطر التراب
وأزهار اللوز ) .






عليهم جميعاً / سيكون الثمن مجزياً ولا
ريب / بستان غاص بأشجار اللوز
……… / أنا لا أحب هذه الأشياء جميعاً / ماذا جرى
كي يحضر الآن بعد هذه الغيبة الطويلة /
الذي يتزوج من المدينة ينسى القرية وأهلها / غيبته الطويلة عن القرية لا
مبرر لها / لم تكن تمنعه عن زيارتها سوى المشاغل المعتادة التي بوسعه التخلص منها
/ لقد اعتزم الاعتراف بتقصيره / خير من الدفاع عن قضية خاسرة / تفجرت ينابيع
الذكريات / كدت تحطم السيارة / لا تتحدثي إلى والدي بخصوص البيع / لو وافق هو فلن
أوافق أنا / ملأ رئتيه بالهواء المشبع بعطر التراب وأزهار اللوز .



qالقيم
والاتجاهات :



-
حب الأرض والتمسك بها
وعدم الابتعاد عنها .



-
زراعة الأرض
والاعتناء بها .



-
العمل على إسعاد
الآخرين .



-
التمتع بجمال الطبيعة
.



qالمواقف
:



-
موقف سالم من الأرض :
تركها ليعمل في المدينة / فكر جاداً في بيعها لتوسيع عمله / عودته للقرية



غيرت موقفه
فقرر إبقاءها .



-
موقف الزوجة من الأرض :
تساند زوجها في أفكاره / تشعر بجمالها الشكلي .



-
موقف الأب من الأرض
: يتمسك بها / يماطل في بيعها الرافض له
ويخلق لذلك الأعذار .



-
موقف الزوجة من
القرية : سعادة غامرة بما تراه من ألوان الجمال الخارجي .



-
موقف سالم من والده
وبيته القديم : محاولة جادة لإقناعه بالتخلي عن البيت وبيعه .



-
موقف أهل القرية من
عودة سالم : الدهشة والاستغراب لحضوره بعد انقطاع طويل .






ثانياً
: من حيث الشكل :



qالمفردات
: ( بالإضافة لما فسر في الكتاب )



تعدو / تتدفق / نسائم / المجللة / الذكريات /
مساربها /حشود / جيشان / بهارجها / تنتهب
/ ردحاً / يسوف / انصرمت / متأبطاً / تراءت / ازدانت / تغمر / وفق / يعبث / توحي /
فاتنة / يستشعر / كامن / شرود / قطاف / مجزياً / غاص / الثغرة / إنذار / تسلل /
مسارب / اجتاز / علقت / اعتزم / ينابيع / ستنشب / صوب / أمعن / خميلة / كرمة /
يتشبت / كللتها / المشبع .




qالتراكيب
:



تتدفق من / تعدو إلى / المجللة بـ / ازدانت بـ /
تحمل إلى / ازدحمت بـ / يخفق بـ / تنطلق من / تنتشر في / دفق من / جيشان لـ /
يسافر إلى / يسافر لـ / المزدحمة بـ / يترك في / متعلقاً بـ / تغمره بـ / حالم إلى
/ النظر إلى / يعبثون بـ / سر بـ / تنتهب بـ / توحي لـ / توحي بـ / أروع من / يغيب
عن / يشده إلى / يعلن عن / يعتمد على / أتركها لـ / مثقلة بـ / لا مناص من / عاد
إلى / كامن في / تكفي عن / التشكيك بـ / موافقة على / الإقامة في / يقوم بـ /
انتهي من / يستعين على / يستعين بـ / يستثمر بـ / يعود بـ / عائداً من / يدلف إلى
/ يقذف بـ / انتزع من / سرح بـ / سرح إلى / غاص بـ / المصنوعة من / يخاطب بـ / بدت
على / بدت عن / مشيراً إلى / غيبته عن / تمنعه عن / الحصول على / محملة بـ / شاهد
لـ / يتشبت بـ / اجتازت إلى / يتزوج من / العائد من / يقفز عن / يصطدم بـ / غريبة
على / التخلص من / الاعتراف بـ / يفتح في / خيل إلي / استمع إلى / مزروعاً بـ /
التفت إلى / تتحدث إلى / تتحدث بـ / تتأرجح على / انحرف بـ / العبور من / التشكيك
بـ / تزخر بـ / توقف إلى / ملأ بـ /



qالأساليب
:




التوكيد بـ ( قد ) : قد ازدانت مساربها بصفوف الزهر / قد زرعت أرض البستان
/ قد أقبل من



جديد / قد زرعت بالحبوب /
قد كللتها أزهارها / قد ظللتها خميلة / قد بدت



الحيرة على وجهها / لقد
اعتزم الاعتراف .



بـ ( إن ) : إنه دفق نفسي هائل / إنه
لا يدري كيف استطاع أن يغيب عن قريته / إن



معركة ستنشب مع والدته /
إنها كما كان يصفها والدي دائماً / إنه يعرف ذلك



بـ ( أن ) : لأن هذه الأماكن الجميلة
لا توحي لها بغير الجمال / بأنني لا أحبها /



بـ ( القصر ) : فلا يمكن لأحد أن
يستشعرها إلا من غاب عن مرابع طفولته .



الاستفهام : كيف استطاع أن يغيب عن
قريته عشر سنوات متواصلة ؟ / ماذا ستفعل بعد أن ينتهي



موسم السبانخ يا ولدي ؟ / ماذا جرى
كي يحضر الآن بعد هذه الغيبة الطويلة ؟ / ماذا



سأتغذى اليوم ؟ / ألا تعرفين بأنني
لا أحبها ؟ / ألا تأكل شيئاً يا سالم / ألا ترى



الحجارة تسد المدخل ؟ / بكم تراه
سيباع ذلك البيت القديم ؟ / هل هذا منزل جدي



القديم؟


الأمر : أمهلني يا ولدي شهراً / انتبه
جيداً يا سالم / انتبه
……….


النفي : لم يكن هذا هو اعتقاده / لا سمح
الله / لا يجوز أن أتركها / كان سالم لا يدخر جهداً / كي لا



تسبب حادثاً لنا / لا يجوز أن يبقى
والده وحيداً / لا مناص / لا توحي لها بغير الجمال




المجرد / اللامحدودة / لا توحي لها
……./ لا يمكن لأحد أن ………./
لا تدري كيف



استطاع .


النهي : لا تشغل بالك / لا تتحدثي إلى
والدي .



الشرط : إذا تحقق له ما أراد فإنه
باستطاعته أن يستثمر ثمن



الاستدراك : ولكن سعادتها ليست على أي
حال كسعادته .



النداء : يا سالم / يا أبي /


الإضراب : بل جيشان عاطفي / بل يقفز
عنها /



التفضيل / أروع منها /


qالأنماط
اللغوية :



لا يمكن لأحد أن يستشعرها إلا من غاب عن مرابع
طفولته .




لا ……………………………
إلا
………………………..


لا
تشغل بالك سيوافق هذه المرة .





لا
…………………………… سـ ………………………..


لا
يكاد يمر يوم أو يومين حتى يعلن عن رغبته .




لا ……………………………
حتى
………………………..


ما
إن ينته القطاف حتى يكون الشتاء قد أقبل .





ما إن
……………………………
حتى
………………………..


لم
تكن تمنعه عن زيارتها سوى المشاغل .





لم
…………………………… سوى ………………………..


كاد
يصطدم بحجر كبير لولا صوت زوجته الذي جاءه محذراً .




كاد …………………………
لولا
………………………..


v
قواعد اللغة العربية




-
اسم الفاعل : مسرعة /
غامض / هائل / متلاطمة / نائمة / حالم / ناظر / المزدحمة /



الصافية / فاتنة /
الواسع / متواصلة / سالم / باسماً / سائق / ماهر / الدائمة



/ الماضية /
نافع / غاص / عائداً / متأبطاً / العالية / المتسلقة / الحائط /



رائباً / مستحيل
/ متذمر / جامع / مكونة / متداخلة / الخارج / الموصلة /



الغامض / المعتاد
/ خاسرة / العائد / معتزماً / متناسياً /
محذراً / المثمرة .



-
اسم المفعول :
المجللة / محدودة / المجرد / مسعاه / مثقلة / المبيع / مشروع / المصنوعة




/
المطبوخة / معقود / المفضلة / المسموعة / محملة .




- اسم الفعل : هه



v
الإملاء :




-
الهمزة المتوسطة على
ألف : متأبطاً / فجأة




-
الهمزة المتوسطة على واو : شؤونه




-
الهمزة المتوسطة على
نبرة : هائل / نائمة / البضائع / سائق / الدائمة / فائدة / فنائه / مئذنة /



رائباً /
العائد / نسائم / رئتيه .



-
الهمزة المتوسطة على
السطر : تراءت / أضواءها / يتراءى / تساءل



-
الهمزة المتطرفة :
الانتهاء / الشتاء / وجهاء / المساء / غناء / الهواء



-
حروف تلفظ ولا تكتب :
ذلك / هذا / لهذه / الله .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://dar-alkalima.forumotion.com
 
عطر من الماضي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أقلام واعدة  :: العام الدراسي :2012-2013 :: الصف التاسع-
انتقل الى: